الترخيص

 


حلفاء الجيش السوري في مطار منغ العسكري .. وتل رفعت "على نار هادية"

حلفاء الجيش السوري في مطار منغ العسكري .. وتل رفعت "على نار هادية"تمكّنت اللجان الشعبية التابعة للجيش العربي السوري بدعم من الوحدات الكردية شمال حلب، من السيطرة مساء أمس بشكل كامل على مطار منغ العسكري، بعد معارك عنيفة مع الجماعات الإرهابية التي كانت تسيطر على القاعدة الجوية منذ الـ2013، حيث توغلت اللجان الشعبية في عمقه ليل الثلاثاء الأربعاء، وأحكمت مساء السيطرة عليه مع قرية منغ المجاورة له.
وبالوقت الذي حققت وحدات الجيش العربي السوري في الأيام القليلة الماضية، تقدماً عسكرياً استراتيجياً في ريف حلب الشمالي، أعقب فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء، تمكنت الوحدات العسكرية من التوغل في معاقل الميليشيات الإرهابية والتي تتزعمها "جبهة النصرة" بعدة اتجاهات، سيطرة خلالها على أبرز المعاقل الإرهابية في "كفين ورتيان وحردتنتين وماير"، بينما تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري وميليشيات النصرة وأحرار الشام في بلدة "كفر نايا" آخر خطوط الدفاع للميليشيات عن "تل رفعت"، التي تعتبر الرأس الإرهابي الذي تعتمد عليه النصرة وأحرار الشام في توزيع ثقلها العسكري على باقي مناطق ريف حلب الشمالي.
ومع سيطرة أمس على مطار منغ، اعترف مايسمّى المرصد السوري المعارض بسقوط أكثر من 500 إرهابي قتيلاً برصاص الجيش العربي السوري، منذ إطلاقه عملياته العسكرية في ريف حلب الشمالي مطلع الشهر الحالي.
الجدير بالذكر أن سيطرة اللجان الشعبية على مطار منغ، يدفع الجيش السوري للإشراف الناري المباشر على اتستراد حلب - تركيا الدولي، وبالتالي يعني هذا، إغلاق آخر معابر الميليشيات الإرهابية التي تستخدمه في استقدام الدعم العسكري والتسليحي من تركيا، التي أغلقت حدودها بوجه الهاربين من الميليشيات وفرضت عليهم رسوم دخول وصلت لأكثر من 1000 دولار على الشخص "المقاتل"، حيث يختبئ هؤلاء الفارين بين مئات العائلات السورية التي اضطرت للهرب من المعارك، حيث كانوا يشكلون "درعاً بشرياً" تحتمي بهم الفصائل الإرهابية قبل أي هجوم للجيش السوري في وقت سابق.
وقال مدير مايسمّى المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن المقيم في لندن أمس، أن الجيش السوري يعمل على تثبيت مواقعه في ريف حلب الشمالي، من أجل توسيع نطاق عملياتها المقبلة، في محاولة للاقتراب من الحدود مع تركيا واستكمال حصار الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المتشددة في مدينة حلب.
واعترف المرصد بمقتل 506 إرهابي منذ بدء الهجوم.
وعلى جبهة ريف اللاذقية الشمالي، كشف المرصد مقتل 15 عنصراً على الأقل من جبهة النصرة جراء غارة نفذها سلاح الجو الروسي استهدف ليلاً مواقع تحصنهم. حيث يجدر الإشارة إلى أن معظم ريف اللاذقية بات بيد الجيش العربي السوري الذي تمكن خلال الأسابيع الماضية من السيطرة على أبرز معاقل الميليشيات الإرهابية هناك، والتي كانت مدعومة من النظام التركي واستخباراته بشكل رئيسي، كانت آخرها السيطرة على بلدة ربيعة الاستراتيجية، فيما تتجهز وحدات الجيش السوري لاقتحام بلدة كنسبا آخر معاقل الفصائل الإرهابية في المنطقة.

المصدر: وكالات الانباء
اترك تعليقا

فيديو اليوم
الاخبار
  • اخر الاخبار
  • الاكثر قراءة
  • تعاليقات
التقويم المنشورة
«    Декабрь 2016    »
ПнВтСрЧтПтСбВс
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031