الترخيص

 


دي ميستورا:مخطط ما بعد فشل جنيف

دي ميستورا:مخطط ما بعد فشل جنيفقدم المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا تقريره إلى مجلس الأمن، في جلسة مغلقة الجمعة الماضي، حول مسار محادثات "جنيف-3"، عارضاً ابرز محطات جلسات المفاوضات، ومواقف الطرفين السوريين، وفدي الحكومة والهيئة العليا للمفاوضات، من دون التطرق للحديث عن أي من الأطراف المعارضة الأخرى المدعوة إلى المحادثات.
"المدن" اطلعت على مضمون تقرير دي ميستورا، من مصادر دبلوماسية في نيويورك. وأشارت هذه المصادر إلى أن دي ميستورا كان يتوقع، بحسب تقريره الذي عرض عبر "الفيديو كونفرنس": "تحقيق اجراءات جدية وفعالة على الارض، تؤثر مباشرة على حياة الناس في كل المناطق، من دير الزور الى الغوطة الشرقية ومن حلب الى دمشق". وأضاف أن "ازدياد العنف على الارض جعل من المحادثات برمتها مسألة من غير معنى، خصوصاً ان الشعب السوري لم يرَ أي مكسب حقيقي من استمرارها". هذا الموقف يتماشى مع موقف الهيئة العليا للمفاوضات، التي التزمت بمطالب إنسانية واضحة ومحددة طيلة فترة التفاوض، تختصر بوقف القصف الجوي وضمان دخول المساعدات الانسانية للمناطق المنكوبة، واطلاق سراح المعتقلين، إضافة إلى رفع الحصار عن المناطق المحاصرة.
وبحسب المعلومات، ذكر دي ميستورا في إحاطته أنه دعا الجانبين السوريين، الحكومة والمعارضة، إلى وقف فوري لإطلاق النار، وحث الداعمين الدوليين على الضغط على الأطراف السوريين ليباشروا بجدية في الحوار، ويوقفوا إضاعة الوقت في "الشروط المسبقة او القضايا الإجرائية". ونقلت المصادر أن التقرير اشار الى ان الحكومة السورية كانت واضحة في التعبير لدي ميستورا عن عدم ارتياحها من تطبيق قرار مجلس الأمن 2254 بشكل انتقائي (البندين 12 و13 اللذين ركزت عليهما المعارضة)، بحيث طلب الوفد الحكومي المفاوض برئاسة مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري التعامل مع القرار بكليته، "اضافة لطلب إيضاحات واستفسارات حول مسائل إجرائية تتعلق بكيفية إجراء المحادثات غير المباشرة، مع الاصرار على ان المفاوضات مازالت في مرحلتها التحضيرية الاولى، وان الوفد الحكومي سيكون جاهزاً للبدء في المباحثات بشكل جدي حين توفر لائحة واضحة تحدد من سيجلس في مقاعد المفاوضات المواجهة للنظام". وفي المقابل، "دي ميستورا طالب بخريطة طريق، تحدد رؤية الحكومة لكيفية تطبيق القرار".
ويبدو أن الحملة العسكرية الروسية في سوريا كانت السبب في توتير اجواء الجلسة. وعلمت "المدن" أن الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ومندوبي كل من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الاميركية في الأمم المتحدة، تبنوا موقفاً مشابهاً لموقف المعارضة السورية، بالقول إن ارتفاع وتيرة القصف الروسي "قوضت مساعي جنيف-3"، وأنهم وضعوا المعارضة خلال المباحثات "بمكان لا تستطيع الاستمرار فيه". وحسب المصادر، فقد سبّب الموقف الأميركي "إشكالاً" في مجلس الامن في مواجهة روسيا، بعدما وضعت سفيرة واشنطن لدى الامم المتحدة سامنثا باور، الغارات الجوية في خانة "تعزيز قوة داعش"، وانه "بالهجوم على الجماعات غير المتطرفة فإن روسيا تعزز بخلاف ما هو صواب القوة النسبية للدولة الإسلامية التي استغلت هذه الحملة للسيطرة على مزيد من الأراضي في ريف حلب". وأضافت "منذ أن بدأت روسيا ضرباتها تغيرت الخريطة السورية لصالح الدولة الإسلامية".

ورد السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بالقول إن "الفوضى وعدم الاعتراف بسلطة الدولة - اللتين تعودان إلى حد كبير للتدخل الأجنبي في الشؤون الإقليمية - تستغلهما فعلياً المنظمات الإرهابية، ولاسيما ما يسمى الدولة الإسلامية". وأضاف أن "المعالجة الجمعية مطلوبة لتصفية الخطر الإرهابي".
وأشارت تصريحات تشوركين التي تلت الجلسة الى ان الضغط التركي على مسار المفاوضات ادى الى خروج الاكراد من مسار المباحثات، رغم تشكيلهم 12 في المئة من الشعب السوري، وهذا أمر يجب تفاديه في الجولات المقبلة بشكل يخلق بعض "التوازن" في تمثيل المعارضة في المفاوضات، ونقل المصدر عن تشوركين أن "الاتراك سهلوا مرور السلاح الى سوريا، وان العملية العسكرية في الشمال السوري ساهمت في رفع الحصار عن نبل والزهراء، وان وقف القصف لا يتم من جهة واحدة".
وبعد تعليق محادثات جنيف في 3 فبراير/شباط، على أن تستكمل في الخامس والشعرين من الشهر نفسه، يواصل دي ميستورا مشاوراته مع الأطراف السورية الأساسية، بهدف استئناف المحادثات في أقرب وقت.
وترى بعض المصادر أن خطة دي ميستروا المستقبلية ستحاول فصل الملف الانساني ووقف اطلاق النار عن مسار المفاوضات، واجراءات بناء الثقة، باعتبارها من ضمن التعهدات ضمن القرار 2254، لكن تطبيق هذا الاجراء يبقى مرتبطاً بالتزامات القطبين الروسي والأميركي، اللذين يجتمعان في ميونيخ في الحادي عشر من هذا الشهر، بمشاركة دي ميستورا، لبحث نتائج مباحثات جنيف. وقبل ميونيخ، سيكون على دي ميستورا العودة الى دمشق، وربما الرياض، لبحث ما ستكون عليه الجولة المقبلة من محادثات جنيف.

وكالات الانباء
اترك تعليقا

فيديو اليوم
الاخبار
  • اخر الاخبار
  • الاكثر قراءة
  • تعاليقات
التقويم المنشورة
«    Декабрь 2016    »
ПнВтСрЧтПтСбВс
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031